November 23, 2015

العلاقات العامة

أنشئت الغرفة التجارية الصناعية بتبوك بعد أن أخذت مدينة تبوك مكانها الطبيعي والمتميز في النشاط الاقتصادي لتمثل بذلك محوراً لجذب حركة الأعمال في المجالات المختلفة الصناعية والتجارية والزراعية .. الخ .

 وقد شهدت الغرفة عبر مسيرتها تطورات كبيرة ومتعددة الجوانب ، إذ كان عليها أن تواكب وتتفاعل مع حركة التطور السريع التي شهدتها منطقة تبوك كسائر مناطق المملكة في ظل الرعاية الكريمة من لدن القيادة الحكيمة ، حيث طورت الغرفة إمكانياتها المادية والبشرية لتعبر بصدق وموضوعية عن تطلعات وطموحات قطاع الأعمال ، وأوجدت الجسور القوية مع مختلف المسئولين في الدولة لتزويدهم بالدراسات والمعلومات التي تعكس واقع الاقتصاد الوطني بكافة قطاعاته كما توضح ما قد يواجه القطاع الأهلي من مشكلات بعد دراستها واقتراح الحلول المناسبة لها ، وقد أوجب الدور المتنامي للغرفة على مدار تاريخها أن يكون لها جهاز قوي للعلاقات العامة ليمثل حلقة الوصل بينها وبين منتسبيها من ناحية وبينها وبين المؤسسات الأخرى المحلية والخارجية من ناحية أخرى ويتطور هذا الجهاز تبعاً لتطورات الغرفة في كل مرحلة من تاريخها .

 

إنشاء إدارة العلاقات العامة بالغرفة

في بدايات عمل الغرفة كان أمينها العام ومساعدة يقومان بعمل العلاقات العامة للغرفة من استقبالات للوفود الزائرة والاتصال بالجهات المحلية والخارجية ، وفي عام 1401هـ أنشئت إدارة للعلاقات العامة بالغرفة وكانت تختص بالتالي:

  • متابعة إجراءات استخراج تأشيرات الدخول لأعضاء الوفود الزائرة للغرفة.
  • استقبال الوفود وتسهيل إجراءات إقامتها في فنادق مدينة الرياض إذا استدعت الحاجة.
  • ترتيب مواعيد التقاء هذه الوفود مع رجال الأعمال بمقر الغرفة أو خارجها ووضع جداول أعمال اجتماعاتها وبرامج الزيارات المختلفة.
  • إعداد تقرير مفصل عن زيارة الوفد لنشره في مجلة الغرفة لفائدة رجال الأعمال ممن لم تمكنهم ظروفهم من لقاء الوفد.
  • الإعلان في الصحف اليومية ومجلة الغرفة عن مواعيد زيارات الوفود ومجالات تخصصها.
  • متابعة ما ينشر في الصحف عن الغرفة ونشر كل ما يهم منتسبي الغرفة من أخبار في هذه الصحف.
  • تنظيم الندوات والمحاضرات والمؤتمرات واللقاءات والمشاركة فيما تنظمه الجهات الأخرى من هذه الفعاليات.
  • تنظيم المعارض والأسواق والمشاركة في المعارض والأسواق المحلية والدولية.
  • دعم قنوات الاتصال بين الغرفة والجهات الحكومية المعنية والجهات الخارجية المثيلة في الدول الأخرى.

 

دور العلاقات العامة بالغرفة في توثيق علاقاتها بالجهات ذات العلاقات محلياً ودولياً.

حرصت الغرفة منذ نشأتها على تطوير دورها مع المسئولين في الدولة بمشاركات ومواقف إيجابية تعبر عن واقع القطاع الخاص وتوجهاته التنموية ومشاركته في خدمة المجتمع من خلال تشرف مجلس إدارتها بلقاءات مع خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وسمو أمير منطقة تبوك للتعبير نيابة عن رجال الأعمال بصفة عامة ومنتسبي الغرفة بصفة خاصة عن الحرص على تدعيم الاقتصاد الوطني وتنفيذ برامج التنمية في إطار دعم ومؤازرة الدولة وثقتها في قدرات وطموحات القطاع الخاص ، وكذلك عقد لقاءات مع أصحاب المعالي الوزراء والمسئولين بالجهات الحكومية ذات العلاقة لبحث سبل تعزيز مشاركات القطاع الخاص في برامج التنمية ودعم هذه الجهات له في ضوء احتياجاته ومتطلباته، كما يتم من حين لآخر رفع البرقيات والمذكرات المعبرة عن مواقف القطاع الخاص تجاه التوجهات التنموية المختلفة إلى المسئولين ، كما يتم المشاركة في الفعاليات التي تنظم لمناقشة القضايا الاقتصادية وإبداء وجهة نظر القطاع الخاص فيما يطرح خلالها من موضوعات ، كما حرصت الغرفة على توثيق أواصر التعاون وتمتين العلاقات مع الجهات الحكومية المعنية والجهات ذات الاختصاصات المشابهة في الخارج مثل : اتحادات الغرف التجارية والغرف ذاتها نظراً لما تحققه هذه العلاقات من فوائد تهم منتسبي الغرفة يتأتى بها اكتساب خبرات جديدة من خلال تجارب الآخرين كما تسهل التعامل والتعاون مع هذه الجهات بالإضافة إلى توظيف تلك العلاقات في تدعيم المعاملات التجارية التي يقوم بها رجال الأعمال السعوديون ، وتتعدد قنوات الاتصال من خلال تبادل الزيارات بين المسئولين وتبادل الوفود التجارية واستضافة وحضور المؤتمرات والندوات واللقاءات وتنظيم وحضور فعاليات المعارض .

 

دور العلاقات العامة في زيادة تواصل المنتسبين للغرفة مع فعاليتها المختلفة

تسعى الغرفة منذ نشأتها لتفعيل مشاركة منتسبيها في بحث الأمور التي تهمهم وتوسيع قاعدة هذه المشاركة ومن أجل تحقيق هذا الهدف أنشأت لجنة خاصة بالمنتسبين تعمل على تحقيق أقصى استفادة ممكنة لهم من الخدمات التي تقدمها الغرفة وتطوير هذه الخدمات بما يناسب احتياجاتهم بالإضافة إلى عنايتها بتلمس المشاكل والمعوقات التي يعانون منها ومتابعة الحلول المقترحة لها مع الجهات المختصة وذلك بالتنسيق مع اللجان الأخرى ، كما أنشأت لجنة للعلاقات والإعلام تقوم بتوجيه النشاط الإعلامي للغرفة ليكون في خدمة منتسبيها بعرض القضايا والموضوعات التي تهمهم سواءً من خلال مجلة الغرفة أو الصحف المحلية وغيرها من وسائل الإعلام مع إعطاء صورة دقيقة عن أنشطة الغرفة وخدماتها المتعددة، وإبراز الدور التنموي الاقتصادي والاجتماعي للقطاع الأهلي، وتهدف الغرفة من وراء ذلك إلى التالي :-

  • تحقيق سمعة طيبة لها وتدعيم صورتها الذهنية لدى مختلف فئات المتعاملين معها ولدى المجتمع، وإقامة الثقة والاحترام والتفاهم المتبادل بينها وبين المجتمع بفئاته المختلفة.
  • مساعدة الجمهور وبالأخص جمهور المنتسبين على تكوين رأي واقعي فعلي عنها وعن أنشطتها وذلك بمده بكافة المعلومات اللازمة وشرح سياستها وأهدافها.
  • العمل على تحسين صورة القطاع الخاص وعلاقته بالمجتمع وزيادة فرص التفاهم المتبادل والانسجام بين منشآته والمواطنين.
  • تكوين مركز متميز للغرفة على المستوى الوطني والإقليمي.
  • اجتذاب الكفاءات والمهارات المتميزة من الشباب السعودي للعمل بالقطاع الخاص.
  • التصدي للأخبار الغير صحيحة التي تنشر عن القطاع الخاص ومنشآته.

والعلاقات العامة هي همزة الوصل بين الغرفة وأجهزتها ولجانها وإداراتها المختلفة والمنتسبين بكافة تخصصاتهم ودرجاتهم ، كما أنها المرآة التي تعكس كافة أنشطة الغرفة وفعالياتها في وسائل الإعلام المختلفة بما يمكن منتسبيها من التفاعل مع هذه الأنشطة والفعاليات .

 

دور العلاقات العامة في تنمية روح الانتماء لدى موظفي الغرفة وتحسين مناخ العمل بها.

لا يقتصر دور العلاقات العامة بالغرفة على الاهتمام بالمنتسبين وبيئتها الخارجية ، وإنما يتعداه إلى الاهتمام بالموظفين سعياً لتحقيق أهداف الغرفة في تحسين أداء العاملين بها وزيادة انتمائهم إليها وذلك من خلال :-

  • تزويد العاملين بالمعلومات والبيانات والمعارف التي ترى الإدارة ضرورة توافرها لديهم حتى يتحقق التعاون بين الأفراد والجماعات لإنجاز الأعمال المطلوبة.
  • المساهمة في قيادة الأفراد وتوجيههم والتنسيق بين جهودهم وحفزهم للعمل.
  • العمل على شرح أهداف الغرفة وخططها وسياستها للعاملين وتبصير كل فرد بعمله ومكانه داخل الغرفة وبطبيعة النشاط الذي يقوم به.
  • تهيئة المناخ الملائم للعمل داخل الغرفة وممارسة العلاقات الإنسانية وتحقيق الرضا في العمل ورفع الروح المعنوية للعاملين.
  • تحقيق التفاهم المتبادل بين الإدارة والعاملين من خلال إيصال توجيهات وأفكار الأمانة العامة للعاملين ونقل اقتراحات وشكاوي العاملين إلى الأمانة.
  • المساعدة في اتخاذ القرارات اللازمة لممارسة العملية الإدارية من تخطيط وتنظيم وإعداد أفراد وتوجيه ورقابة.
  • وتتجلى مظاهر اهتمام العلاقات العامة بالعاملين في التالي:
  • مشاركتهم مناسباتهم الخاصة.
  • العمل على تقديم العون لهم في حالة تعرضهم لأية مشاكل من أي نوع.
  • تنظيم حفلات التكريم للمتقاعدين أو من يتجه لعمل آخر منهم وكذلك حفلات الترحيب والتعارف للعاملين الجدد.
  • تنظيم رحلات ترفيهية للعاملين في الغرفة.
  • العمل على تسهيل زياراتهم ولقاءاتهم مع نظرائهم في الجهات المختلفة.
  • تسهيل حصولهم على تخفيضات لدى بعض المنشآت التجارية والخدمية.
  • تنظيم لقاءات التهاني بالأعياد وشهر رمضان المبارك.

 

دور العلاقات العامة في ربط الغرفة بالمجتمع

لا يقتصر دور الغرفة على خدمة مجتمع الأعمال فقط بل يتعداه إلى المساهمة في خدمة المجتمع ككل، وقد قامت الغرفة بأعمال عديدة تجاه مدينة تبوك إيماناً منها بأهمية تنمية هذه المدينة حضارياً وعمرانياً ومن هذه الأعمال على سبيل المثال:

  • المساهمة في أسابيع زراعة الشجرة، النظافة، المرور، مكافحة المخدرات، مكافحة التدخين .. إلخ، عن طريق المساهمة في طبع مطويات عن التوعية في هذه الأسابيع وتوزيعها على المواطنين والمقيمين.
  • المشاركة في أسابيع التضامن مع شعوب البوسنة والهرسك والصومال وفلسطين.
  • المساهمة والمشاركة وتنظيم المعارض والندوات والمؤتمرات المتعلقة بالبيئة ونظافة وتجميل المدن وكل ما من شأنه خدمة المجتمع وتنميته.
  • المشاركة مع الجهات المعنية في حملات التوعية لترشيد استهلاك المياه والكهرباء من خلال طبع الملصقات والإعلانات في الصحف ومجلة الغرفة.
  • دعم بعض الجمعيات الخيرية والجهات العلمية والأجهزة التي تقوم على خدمة المجتمع .
  • استضافة لجنة أصدقاء المرضى بمنطقة تبوك في مقر الغرفة والعمل بمثابة السكرتارية الفنية لها.
  • وتقوم إدارة العلاقات العامة بدور المنسق بين هذه الجهات وإدارات وأجهزة الغرفة المختلفة لتقديم هذه الخدمات على أكمل وجه وتلمس كل ما من شأنه خدمة المجتمع.